الى مدير اكاديمية مراكش للتعليم ..ثانوية القدس التأهيلية بالشماعية بدون مدير تربوي ولا حارس عام ولا مقتصد ولا ناظر وخصاص في الاطر التربوية تجاوز 20 استاذا ؟؟؟..



//موقع المنار توداي/// 17//09//2019/// بقلم حليم الشعبي //
هل تجدون لنفسكم مبررا في هذا الخصاص غير المسبوق بثانوية القدس ايها المسؤول الجهوي؟
هل تعلمون ان مؤسسة القدس بالشماعية تعيش حالة من الفوضى و التسيب بسبب الفراغ الإداري حيث لم يعين بها مدير جديد منذ انطلاق الموسم الدراسي الجديد  إضافة إلى عدم وجود ناظر ومقتصد وحارس عام و22 استاذا  رغم أن عدد التلاميذ بها يقارب 1800 تلميذ ؟
الوضع سيئ للغاية واستياء عميق يعم الجميع وانتم غير مبالين ولا مهتمين بانتظارات وانشغالات امهات وآباء واولياء التلاميذ وكل من له صلة بالعملية التعليمية بالمدينة  ؟
أما آن الوقت لتجدوا حلا لهذه الثانوية المندوبة حظها في زمن الشعارات الرنانة آخرها ،"من اجل مدرسة مواطنة "..
ما قولكم في هذا الخصاص ؟، والى اين سيستمر ؟ خصوصا ونحن في الاسبوع الثاني من انطلاق الدراسة .

السيد مديرالاكاديمية  الجهوية للتربية والتكوين المهني عليكم ان تعلموا ان قدر ثانوية القدس التأهيلية بالشماعية التابعة للمديرية الاقليمية للتعليم باليوسفية التي تغط دوما في سباتها العميق ،ككل سنة تسجل دخولا متشنجا تنعدم فيه روح المسؤولية ،وتستشري فيه اللامبالاة وانعدام الضمير ونهج سياسة الاقصاء ، وعدم التجاوب مع عدد من الملفات طالها الغبار في رفوف المديرية الاقليمية للتعليم باليوسفية ،وما ميز الموسم الدراسي الحالي بالقدس هو الخصاص المهول الذي عرفته سواء على مستوى الاطر الادارية او التربوية في غياب تام لرؤية تبصرية واستشرافية لمستقبل هذه المؤسسة الزائدة عن الحاجة ،التي تضم بين جدرانها ما يزيد عن 1800 تلميذ 'ة) اما الطامة الكبرى انها سجلت هذه السنة خصاصا يصل الى 22 استاذا و(ة) ،ومادة اللغة الفرنسية سجلت خصاصا ل05 اساتذة ،فهذا ضرب من العبث والعشوائية وفشل دريع في تدبير شؤون المؤسسة ،وهذا راجع بالاساس الى تراكمات لم تستطيع المديرية بكل طاقمها التخلص منه ، ولحدود كتابة هذه السطور لا زالت المديرية تتفاوض مع من يتولى تسيير وتدبير ادارة القدس ،نظرا للسمعة السيئة التي راكمتها منذ عقود على المستوى الاداري والمالي وفي غياب المناخ السليم للاشتغال ...لقد سجلت ثانوية القدس التأهيلية اسوأ دخول مدرسي على الاطلاق هذه السنة ،لكن الامر يبدو هينا على المسؤولين ،وكأن همهم الوحيد هو الجلوس في مكاتبهم دون اكتراث لما يقع في فضائها ،وما نمودج القدس الا نموذجا بسيطا (ظاهريا) لذلك والخافي أدهى وأمر..نأمل ان تتجاوز هذه المؤسسة محنتها التي تتخبط فيها منذ زمن ولى بإعطائها الاهتمام اللازم الذي تستحقه والمكانة اللا ئقة بها ...
حليم الشعبي فاعل جمعوي ونقابي ذ/ بثانوية القثدس التأهيلية بالشماعية ...

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع