مواطنون يعيشون الرعب والخوف الشديد جراء انتشار العقارب السامة بدواوير عدة بالجماعتين الترابيتين اجدور واجنان ابيه اقليم اليوسفية


موقع المنارتوداي//31//08//2019/// بقلم احمد لمبيوق///
تبعا للعديد من التصريحات وشكاوي المواطنين القاطنين بعدد من الدواوير بالجماعة الترابية اجدور والجماعة الترابية اجنان ابويه بإقليم اليوسفية ، الذين يعيشون الرعب والخوف اليومي الى جانب اسرهم واطفالهم الصغار، حيث اضحت حياتهم مهددة ومعرضة بشكل مباشر للموت في ظل ماتعرفه المنطقة من غزو للعقارب السامة على اختلاف اشكالها والوانها ، التي خرجت من جحورها في ظل الحرارة المفرطة التي عرفتها المنطقة هذه السنة ،ما يسهل تنقلها بطريقة سهلة ومباشرة صوب منازل المواطنين في غياب المراقبة والتتبع من طرف الجهات المعنية، وقد اتخدت من بيوتهم ومضاجعهم مسكنا لها ومن يقترب او يهدد امنها تكون جاهزة للسعه بطريقة مباشرة وبذلك تحل الكارثة ،وهي الآن اصبحت على مرمى حجر منهم ، واكد عدد من المواطنين "لموقع المنار توداي" ان العقارب السامة عرفت انتشارا كبيرا ومخيفا بجوار وبداخل المنازل بدواوير عدة ، مضيفين انهم عثروا على عدد كبير من العقارب بالقرب من مساكنهم،وقتلوها وهو ما يهدد سلامة ابنائهم الذين يخرجون للعب قرب البيوت.واستطردت ذات المصادران عدد من الدواوير بالجماعتين الترابيتين تشهد انتشارا للعقارب السامة خاصة في فصل الصيف ،وتتميز عقارب تلك الدواوير بخطورتها الكبيرة ،اذ ما يكون الموت مصير من يصاب بلدغتها ،وقد وقع هذا في اكثر من مناسبة ذهب ضحيتها شباب واطفال وووو...الى ذلك تبقى حياة المواطنين  بتلك الدواوير مهددة من حين لآخرللسعات العقارب السامة القاتلة،ما يستدعي التدخل بشكل عاجل لاحتواء الظاهرة الخطيرة حفاظا على ارواح المواطنين.

 ومن هذا المنبر نجدد دعوتنا الى ضرورة تفعيل برامج صحية فاعلة للتقليل من حوادث لسعات العقارب التي تؤدي الى فقدان الحياة ،كما وقع سابقا بعدة دواوير بالمنطقة ،نظرا لخطورة هذه الحشرة  السامة الخطيرة على صحة الانسان ، وحسب بعض الدراسات ان العقارب التي تنتشر داخل البيوت الطينية والمهجورة وبالقرب من الحقول والجبال والتي تخرج بأعداد كبيرة في الصيف هي الأكثر خطورة على الإطلاق بسبب سمها القوي، فمنها ما هو مميت ويؤدي إلي الوفاة فوراً ومنها ما هو سام ولدغته مؤلمة جداً ممكن أن تؤدي إلى الوفاة بعد ظهور أعراض العرق والحمى الشديدة على المصاب.....
الكاتب احمد لمبيوق...

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع