المقدم عبدالاله الخادي ابن دوار العيايدة بالجماعة الترابية اجدوراقليم اليوسفية تدرب صغيرا على ركوب الخيل ويعشق فن التبوريدة .


موقع المنار توداي//27//07//2019/// بقلم احمد لمبيوق....

المقدم عبد الاله الخادي "مقدم التبوريد او العلام "من مواليد سنة 1980 بقيبلة الرياحنة وتحديدا بدوارالعيايدة الواقع بالجماعة الترابية اجدور بإقليم اليوسفية ،على الطريق  رقم 201 الرابطة بين آسفي مراكش. تربى الفارس عبدالاله بين  أحضان والديه المتواضعين وجيرانه ، وقد كان محل إعجاب عند معاصريه نظرا لتطلعاته العالية، في مجال التبوريدة ، حيث كان يعشق فن التبوريدة منذ نعومة اظافره، ويحضر باستمرار مواسيم القبيلة ومهرجانتها ، وشم في ذاكرته منذ صغره فن التبوريدة وكرس اهتمامه بهذا الفن الاصيل ،وكان يجالس خيرة فرسان التبوريدة بقبيلة احمر ، ويحكى انه رحل الى مدينة الدارالبيضاء ، حيث اصبح فاعلا اقتصاديا كبيرا في مجال النسيج ، ولم تنقطع علاقته مع الفرس و فنون التبوريدة ، التي هي من اقدم واعرق الفنون المغربية التي توارتثها الاجيال منذ قرون ،اذ حرص هذا الرجل الوفي لهذا الفن الذي كسب دراية شاملة وواسعة ، فاستطاع ان يكون فرقة خيول "سربة " سماها سربة اجدور" التي تشارك في المناسبات والمواسم والمهرجانات ، واصبح لها مقدما او علاما كبيرا بعد اكتسابه مهارات في فن التبوريدة ،لما يمتاز به من شجاعة نادرة ،واقدام قل نظيره ، ذلك انه كان يقيم مهارة الفارس بمجرد النظر اليه ، وهو فارس كامل ورجل بارود يافع ، يمتاز بذكاء خارق وله نظرة ثاقبة للاشياء، وحرصا على ان يبدو في غاية الابهة كرمز للنخوة هوشديد العناية بمظهلره، وقد اختار لسربته الحمرية من اللباس البلدي الوطني ما هو اجمل واروع ، كالكساء والفرجية والقفطان والمضمة السكرية المطروزة والبلغة الصفراء الناصع لونها والجلباب والرزة والسلهام ووو...  ويشارك الفارس عبدالاله الخادي وسربته الحمرية في العديد من التظاهرات الفنية والمهرجانات الخاصة بهذا الفن الذي تتسابق فيه السربات من انحاء المملكة لاستعراض مهاراتها ،ومن بينها مهرجان وادي مرزكك بالجماعة الترابية دار بوعزة بالدارالبيضاء ،الذي يعد من اقدم واعرق مهرجانات الفروية والتبوريدة في المغرب ،كما هو تقليد سنوي تشارك فيه فرق التبوريدة من مختلف المدن والقرى بالمملكة ،الذي شارك فيه الفارس عبدالاله الخادي بسربته الاجدورية الاصل بإقليم اليوسفية، تميزت بالملابس التقليدية بألوانها الزاهية مصحوبة بالخناجر والبنادق ،وبأجود الخيول التي شاركت في هذا العرض ،وتفوقت من البين الفرق المشاركة بتنظيمها المحكم ،في ملابس الفرقة وفي لحظة الانطلاق ،واخراج البارود في نفس اللحظة التي استحسن لها المتفرجين ونالت اعجابهم ،وهذا راجع الى المجهودات الجبارة التي يقوم بها "علام الفرقة "السيد عبدالاله الخادي ، وسخائه المالي الذي ينفقه على فرقته باكرامية كبيرة ،انه قرقور الخيل ، السيد عبدالاله الخادي الفاعل الاقتصادي الوطني الذي يهوى فن التبوريدة حتى النخاع ...
الكاتب احمد لمبيوق.............



















الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع