رد على مقال صحفي –نشر بموقع" كيش 24" الالكتروني؟؟؟


موقع المنار توداي//08//06//2019//....................
تفاجا الرأي العام المحلي بمدينة الشماعية لما ورد في المقال الصحفي المنشور بالموقع الالكتروني "كش 24" يوم الجمعة 07//06//2019//  تحت عنوان "استنكار واسع للاعتداء الهمجي على جمهور الكوكب والدرك في قفص الاتهام" الذي اعتمد فيه صاحبه على معلومات مغلوطة وادعاءات كادبة،الهدف منها التشويش وتضليل الرأي العام المحلي والوطني بغية التشهير المجاني والتجريح والنيل من شباب الشماعية، وكذا اجهزة الدرك الملكي بسرية اليوسفية ، المشهود لهم  بحسن تدبير الادارة المحلية وحسن معاملاتهم مع المواطنين وما يقتضيه الضمير المهني وترسيخ ثقافة الواجب ،الذين ابلوا البلاء الحسن من اجل استتباب الامن ، بعدما كانت قوافل من السيارات تعبر مدينة الشماعية  في وضعية غير قانونية تحمل جمهور الكوكب المراكشي ، فوق سطحها مدججين بالحجارة والاسلحة البيضاء والعصي، يرشقون سيارات المواطنين بالشماعية والمحلات التجارية والخدماتية ،كما استهدفوا سيارات الدرك الملكي بالشماعية وسيدي شيكر، والحقوا بها اضرارا جسيمة واصابة بعض المواطنين بجروح وصفت بالخطيرة ، ورفعا لكل لبس وذرءا للظلم وضمانا للمزيد من تحسيس الرأي العام المحلي والوطني بأهمية هذه الحقائق ،وايمانا منا بأن للصحافة دورا كبيرا في المساعدة على كشف الحقائق وتنويرا للراي العام ،لايسع الفعاليات الديمقراطية بالشماعية  في هذا الرد الا ان تدلي بالحقائق التالية ، وترى  من الواجب والضروري  توضيحا موضوعيا لما جاء في المقال المذكور اعلاه.. بداية استنكر صاحب المقال ما تعرض له انصار الكوكب المراكشي من اعتداءات بمدينة الشماعية خلال عبورهم المدينة في اتجاه آسفي، لحضور مباراة الكوكب المراكشي واولمبيك آسفي ضمن فعاليات الدورة 29 من البطولة الوطنية الاحترافية يوم الثلاثاء المنصرم،ولعدم قدرته او تمكنه من المعلومات الصحيحة ، فالضرورة تقتضي منا ان ننفي ماجاء من اتهامات مجانية ضد ساكنة الشماعية ، المعروف عن سكانها منذ قدم التاريخ بالوطنية الحقة ،وحسن معاملة الغير وكسب محبتهم،،والانضباط ،ومبدأ احترام الاخرين،وتجنب كل ما يمكنه ان يؤدي الناس...وانما بقول صاحب المقال ،احداث دامية واعتقالات تعسفية بمدينة الشماعية، وتجنبه منطق الصواب وقول الحقيقة  ، فانه اعتمد اساليب المناورة والمزاعيم التضليلية ،لأن ماوقع تحديدا هو ان جمهور الكوكب دخل الى المدينة  في حالة هيجان وهستيرية ونفسية مهزوزة ،وبدأ يرشق بالحجارة عشوائيا ، في كل اتجاه وصوب، هذا السلوك الارعن الصادر عن شباب الكوكب ، دفع بشباب الشماعية الدفاع عن انفسهم وعائلاتهم وبالتالي الدخول مباشرة في اشتباكات مع جمهور الكوكب الذي ابان عن سوء نيته في الاحداث والوقائع الاجرامية التي شهدتها المدينة ، حاصرتها اجهزة الدرك الملكي على التو واعتقلت اثنين من جمهور مراكش ،الذين اطلق سراحهم فيما بعد بعد التأكد من هويتهم ...وتفنيدا للادعاءات الكاذبة اردف صاحب المقال ان المدينة عرفت تسيبا امنيا مع مرور وسائل النقل التي تقل الجماهير المراكشية ،وانه تعرض عدد كبير منهم للاعتقالات التعسفية بالجملة والتنكيل بهم والاعتداء عليهم ، واحتراما لمبدأ القانون نهمس في آدان صاحب المقال ونقول له، انه منذ مطلع يوم الثلاثاء المنصرم الى صباح يوم العيد ،كانت اجهزة الدرك الملكي  على مستوى سرية اليوسفية والقيادة الجهوية بآسفي في اوج الاستعدادات واليقظة والتنسيق المحكم لتأمين قوافل سيارات جمهوركوكب مراكش ،التي كانت في وضعية غير قانونية منذ انطلاقتها من مراكش ،حيث ان جلها كان محملا بالحجارة والاسلحة البيضاء ،لإستهداف المواطنين وممتلكاتهم والاعتداء عليهم ،وهذا ما تبين خلال عبورهم الشماعية ،ومع ذلك كانت العناصر الدركية بالمدينة رفقة عناصر المراكز الترابية للدرك الملكي بإقليم اليوسفية، توفر اليهم الحماية اللازمة والامن والامان ، وترافقهم الى مخارج المدينة مستعملة في ذلك صفارات الاندار ، حتى يعبروا بسلام ، عكس ماجاء به صاحب المقال من تهم باطلة وزائفة  ومغالطات مجانية ،الهدف منها تشويه سمعة الدرك الملكي بإقليمي اليوسفية وآسفي الذين اتبثوا عن جدارة واستحقاق ،عن كفائتهم المهنية ، ومتابعتهم دقيقة بدقيقة الوضع الامني بالمدينة ومداخلها ومخارجها ، وترسيخ ثقافة الواجب ،والتدخل السريع والسيطرة على اعمال التخريب،التي ادت الى اغلاق المحلات التجارية بالمدينة، ومحاصرة مجموعة من المشاغبين من جمهور كوكب مراكش التي عمدت الى رشق عناصر الدرك الملكي والقوات المساعدة بالحجارة ، نتج عنها تكسير الواقية الامامية لدرك الشماعية وتكسير زجاج سيارة الدرك الملكي لسيدي شيكرو اخرى، ونجاة مسؤولين  دركيين بأعجوبة من استهدافهم بالحجارة، عكس ما جاء به صاحب المقال المفتعل ،من تخريجات اراد بها صب جام غضبه والاساءة المجانية والايداء والحاق الضرر برجال الدرك الملكي وسمعة مواطني الشماعية..واخيرا نقول لمن في قلوبهم مرضا وزادهم الله مرضا ان ينصرفوا لما هو اهم فالحق يعلوا ولا يعلى عليه ،وان في المغرب قانون ،وكفاية اساءة مجانية في حق مواطني الشماعية الابرياء وعناصر اجهزة الدرك الملكي سواء منها العلمية او التقنية او القضائة او او او.. ،التي قامت بواجبها احسن قيام ، في محاربة الشغب الرياضي والعنف وافعال اجرامية مست بالنظام العام ، وبالممتلكات العامة والخاصة ،وكانت في اعلى درجات التأهب الامني ،من اجل حماية ارواح المواطنين وممتلكاتهم  بالشماعية ،وحماية جمهور كوكب مراكش وتأمين سياراتهم الخارجة عن القانون التي انطلقت من مراكش في وضعية غير قانونية ، قبل ان يشعل نار الفتيل بأفعاله الاجرامية وافعال عنف زائد وتحريض على ارتكاب جنح وجنايات ضد ابناء الشماعية ، وهجومه على مواطني  المدينة وممتلكاتهم والممتلكات العامة والتسبب في اصابة العديد منهم ..            

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع