المركز الترابي للدرك الملكي بالشماعية يكرس ثقافة الواجب واستتباب الامن وتجفيف منابع الجريمة


موقع المنار توداي//04//05//2019// احمد لمبيوق//..
مند تعيينه على رأس المركز الترابي للدرك الملكي بالشماعية سنة 2015، نهج رشيد مقاديري قائد المركز ، استراتيجية امنية محكمة ،من اجل تجفيف منابع الجريمة بكل انواعها واشكالها ،فشن بمعية زملائه حربا على كل الظواهر الاجرامية والاتجار في المخدرات والممنوعات والاخلال بالنظام العام والانحرافات، وبفضل اليقضة والتجند والتدابير المحكمة والتوجيهات المسؤولة الصارمة المتخدة في الشأن الامني ،تمكن من تفكيك العديد من العصابات الاجرامية التي تنشط في مجال الاتجار وحيازة المخدرات والاقراص المهلوسة  والسرقة واخرى، وتفكيك العديد من اوكار تصنيع الماحيا ،وبسط الامن بالمدينة والنواحي المجاورة ،عمليات ومداهمات وتدخلات واعتقالات تندرج في اطار الجهود التي تبذلها عناصر الدرك الملكي بالمدينة وعلى رأسهم قائد المركز ، حملات تمشيطية يقودها شخصيا بمعية مساعديه لمحاربة كل الظواهر ،اسفرت عن تجفيف منابع القرقوبي والكيف والشيرا والخمور التي كانت تنتشر بشكل لافت للنظر، من قبل في كل ارجاء المدينة وخصوصا بالاحياء الهامشية  ،وتفكيك عدة عصابات تنشط في مختلف المجالات الاجرامية وارسالهم الى السجن، بالاضافة الى تفعيل دوريات متواصلة امام ابواب المؤسسات التعليمية لصد المتحرشين بالتلميذات القاصرات وغيرهن ، كل هذه التحركات الامنية خلفت ارتياحا واسعا لدى الساكنة لنجاعتها وصرامتها في التصدي لتجليات الجريمة واستتباب الامن والنظام العام الى حدود الشعور بالامن والامان بالمدينة وتطهيرها من الجريمة للحفاظ على امن وسلامة المواطنين وحماية ممتلكاتهم ،ووضع حد للسلوكات المشبوهة والتصدي للجريمة بكل انواعها واشكالها .
وبفضل التدابير المحكمة والتوجيهات المسؤولة الصارمة المتخذة من طرف القائد الجهوي للدرك الملكي بآسفي وقائد سرية الدرك الملكي باليوسفية والتنسيق الفعال مع المركز الترابي للدرك الملكي بالشماعية برئاسة  قائد المركز ، نجحت الخطة الامنية وكانت نتائجها جد حسنة وايجابية مائة بالمائة ، استطاعت العناصر الدركية ان تطيح  بالعديد من الخارجين عن القانون ،وتجار المخدرات ومستهلكيها ،والاقراص المهلوسة ،وبؤرصنع وتقطير ماء الحياة ، وايقاف عدد كبير من المجرمين  من دوي السوابق القضائية المبحوت عنهم وغيرهم ،ممن كانوا يشكلون خطرا على المواطنين بالمدينة ، وكان شعار هذا الرجل الوطني الذي يتسم بروح المسؤولية  وثقافة الواجب ،ورجاله  الذين لم تراهم المدينة على مر الازمنة ،هو مواصلة الحملات الامنية بشكل مكثف بجميع النفود الجماعي لاجتثات جميع الظواهر الاجرامية التي تهدد سلامة المواطنين ،وحسن تدبير الادارة المحلية ومايقتضيه الضمير المهني في افق ترسيخ مبدأ تقريب الادارة من المواطن والادارة المواطنة، تماشا مع توجهات ملك البلاد جلالة الملك محمد السادس نصره الله وايده...الكاتب احمد لمبيوق....

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع