برلمان ثانوية الزرقطوني التأهيلية بمراكش يستظيف الكاتب والقاص المبدع ذ/ لعميري عبد الجليل في لقاء حواري حول مجموعته القصصية "وسطى الاباخس "


موقع المنار توداي // 05/05//2019/ ذ/ عبدالجليل لعميري...
نظم برلمان المؤسسة التابع لثانوية الزرقطوني التأهيلية بمراكش، صبيحة يوم السبت 4 ماي 2019، لقاء حواريا مع الكاتب عبد الجليل لعميري، في إطار الاسبوع الثقافي الذي نظمته المؤسسة. والذي يشرف عليه تلاميذ وتلميذات هذه المؤسسة النشيطة.
وقد اتخذ اللقاء شكل حوار مفتوح، انطلاقا من قراءات مركزة في بعض قصص مجموعة( وسطى  الاباخس)الصادرة في طبعتها الأولى سنة 2017 عن دار نشر سليكي اخوين بطنجة. وركزت قراءات التلاميذ على قصص : الخيالة، حكاية قصتي مع النعناع، وكبوة إحساس وفوكو بدرهمين، واخلال بالحياء. ..حيث طرح التلاميذ ملاحظات ذكية عن علاقة القصة بهموم الواقع؟ ودورها في التنبيه للقيم وما تتعرض له من مخاطر، كما طرحت أسئلة عن علاقة الكاتب بقضايا مجتمعه، وركزوا على قضية القراءة ومشاكل العزوف عنها كما طرحته بعض القصص.
وقد ساهم الكاتب في التفاعل مع ملاحظات التلاميذ وأسئلتهم، بالتأكيد على أهمية الكتابة في بناء الحضارات الإنسانية، وأهمية القراءة في بناء المجتمع والذات، كما أشار إلى أن مرجعيته هي الواقع وأسئلته، وأن الكتابة انحياز وليست حيادا، كما أشار إلى الدور النقدي الذي تقوم به القصة والإبداع عموما. ..
وفي إشارة إلى الهواية والاحتراف عبر المحتفى به عن أهمية الانتظام في الكتابة، لكن ذلك لا يعني بالضرورة أن كل الكتابة تخطيط مسبق، بل هناك نسبة من المزاج الذاتي والانفلات الإبداعي الذي لا يخضع لمنطق مسبق. ..وأما الاحتراف في مجتمع لا يستهلك الكتاب ويقرأ بتعثر فإنه أمر صعب. ..
وعن سؤال :القصة والمساهمة في التغيير، أشار صاحب الوسطى إلى أن التغيير سيرورة مركبة ويمكن للابداع أن يكون من مكوناتها الأساسية. ...والكتب تستطيع التأثير حسب ظروف تلقيها، ولعل القراءة هي سبيل بناء المعرفة، هذه الأخيرة التي تشكل جوهر التطور الإنساني والتقدم. ...
كان اللقاء ممتعا واختتم بحفل توقيع الكتاب مساهمة في ترسيخ القراءة كسلوك حضاري مطلوب لبناء الذات والمجتمع. ... الكاتب عبد الجليل لعميري..














الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع