عامل اقليم اليوسفية يعطي انطلاقة العملية الرمضانية للدعم الغدائي "1440" بالجماعة الترابية راس العين""صور""


موقع المنار توداي//10//05//2019// احمد لمبيوق //
أشرف السيد محمد سالم الصبتي عامل صاحب الجلالة عى اقليم اليوسفية اليوم الجمعة 10 ماي 2019 بالجماعة الترابية رأس العين بإقليم اليوسفية على إعطاء انطلاقة عملية رمضان للدعم الغدائي  "رمضان 1440"، التي تنظمها مؤسسة محمد الخامس للتضامن بمناسبة شهر رمضان الأبرك،وقد كان عامل الاقليم مرفوقا بالسيد الكالتب العام لعمالة اليوسفية ورئيس ديوانها ورئيس قسم الشؤون الداخلية ، وعدد من رؤساء الجماعات الترابية والسيد رئيس المجلس الاقليمي ، والسيد رئيس المجلس العلمي المحلي باليوسفية والسيد رئيس دائرة الكنتور، والسيد رئيس المنطقة الاقليمية للامن باليوسفية ، والسيد القائد الاقليمي لسرية الدرك الملكي باليوسفية ،و السيد القائد الاقليمي للقوات المساعدة ،والسيد القائد الاقليمي للوقاية المدنية ،والسيدة ممثلة المصالح الاجتماعية للقوات المسلحة الملكية ، والسيدة مندوبة التعاون الوطني لاقليم اليوسفية،والسيد ممثل مديرية الاستغلالات المنجمية لمنطقة الكنتور، ومناديب مختلف القطاعات باقليم اليوسفية، ورؤساء المصالح الخارجية ، وقد وجد السسيد عامل الاقليم في استقباله السيد قائد قيادة راس العين وخليفته والسيد رئيس الجماعة الترابية رأس العين،ورئيس دائرة الكنتور ،وسيستفيذ هذه السنة من عملية "رمضان 1440"ه الموافق لسنة 2019م ، بإقليم اليوسفية ازيد من 3700 مستفيذ  ،تتوزع على الجماعات الترابية التالية ، اليوسفية ..الملحقة الادارية 03.. الملحقة الادارية 02..الملحقة الادارية 01 وتشمل 400 مستفيذ..ودائرة الكنتور تشمل 1800 مستفيذ.. ودائرة احمر  تشمل 1500 مستفيذ ..وبالنسبة للجن المشرفة على عملية رمضان بالوسط الحضري تضم كل من التعاون الوطني رئيسا وناظر الاوقاف والشؤون الاسلامية ومندوب الصحة ، ورئيس القسم الاقتصادي والاجتماعي باليوسفية وممثل المصالح الاجتماعية للقوات المسلحة الملكية وممثل عن الدرك الملكي ،وممثل عن الشركة الوطنية للنقل واللوجستيك،ومحسن تقترحه السلطة المحلية، وبالنسبة للوسط القروي تتكون اللجنة المشرفة على عملية رمضان من مدير المدرسة رئيسا وممثل عن السلطة المحلية وممثل عن الدرك الملكي،وامام المسجد وممثل عن وزارة الصحة، وممثل عن وزارة الفلاحة والصيد البحري  والمكتب الوطني للماء والحكهرباء ومحسن تقترحه السلطة المحلية.
 وتعكس هذه المبادرة ذات الرمزية القوية في هذا الشهر الفضيل، العناية الملكية الموصولة بالأشخاص في وضعية هشاشة، كما تأتي لتكريس القيم النبيلة للتضامن والتآزر والمشاطرة التي تميز المجتمع المغربي.كما تنسجم، مع البرنامج الإنساني لمؤسسة محمد الخامس للتضامن، الرامي إلى تقديم الدعم للأشخاص الذين هم في أمس الحاجة إليه، والنهوض بثقافة التضامن..
وتأتي عملية "رمضان 1440" لتنضاف إلى مختلف العمليات والمبادرات الإنسانية، التي يقوم بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، بغية النهوض بثقافة التضامن وتحقيق تنمية بشرية مستدامة، تماشيا مع قيم وتعاليم الدين الإسلامي الحنيف. بقلم احمد لمبيوق...
































الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع