اللصوص المحترمون



موقع المنار توداي//24 ابريل 2019 مصطفى فاكر...
يا من يلعب وراء الستار
أنت و لصوصك الأربعون
يا من سرقتم خيرات بلادنا
و لا زلتم تسرقون
تخالهم طيور الجنة
و في بيوت الله جالسون
و لكن في الحقيقة أفعالهم
فاقت في الدناءة افعال نتنياهو و شارون
ألا تتقون يوما فيه إلى ربكم ترجعون
ما هي حجتكم عند رب العباد يوم تسألون
ببلادنا نطق حمار فقال :
"لا يجب على أبناء الشعب أن يأكلوا دانون"
تعلمنا في مدارسكم أن السارق تقطع يده
و يعاقبه القانون
سرقتم بلادنا طولا و عرضا برا و بحرا و لكن لا تشبعون
و لم تحاسبكم العدالة عما كنتم تفعلون
كل مرة تغيرون مواد الدستور بما يتماشى و مصالحكم
و تلعبون به كما تشاؤون
وضع أحرارنا الكوادر تحت الاقدام
و هم عليه يدوسون
نطق حمار اخر فقال :
"بكيت من هول المنظر  الا تستحيون "
ألم تتحرك مشاعرك و أحاسيسك
يا عديم الاخلاق عندما كان ابناؤنا في البحر يغرقون ؟؟
تعيشون حياة الترف و الرفاهية
على ظهورنا و أنتم تستمتعون
أبناؤكم و بناتكم في ملاهي اوروبا يسهرون
و بأموال الشعب هم يبدرون
أباؤنا و أمهاتنا على ابناءهم دما يبكون
كيف لا و هم يرون فلذات أكبادهم عن الشغل عاطلون
أنتم و ابناؤكم في مستشفيات سويسرا تعالجون
و نحن هنا في مستشفيات شبيهة بأكواخ دجاج نعانون
اتهمتمونا بقلة الوعي و البطش و الجنون
حاشاكم ثم حاشاكم فتربيتنا لا تسمح لنا بالمعجون
تحاولون التفرقة بين أبناء المغرب الموحد
و أنتم لبذور الفتنة تزرعون
أف لكم  و لألاعيبكم نحن فطنون
فأنا البربري و الفاسي و العروبي
و الصحراوي و الريفي فكلهم عندي متساوون
و كلهم لبعضهم يحضنون
صورة معبرة يا أبناء فرنسا أليست كذلك ؟؟
ردوها علي إن كنتم تستطيعون .
اقترب اليوم الموعود الذي فيه ستحاسبون
عما كنتم في بلاد سقيت بدماء الشهداء
و أنتم لها تدنسون
خطابنا واضح و صريح : ارحلوا يعني ارحلوا ألا تفهمون ؟
سئمنا من وجوهكم القذرة و من سياساتكم العقيمة افلا تستحيون ؟
و إن عدتم فأنتم قردة بني صهيون

الكاتب: مصطفى فاكر....

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع