العيـــش المشتــرك ..


موقع المنار توداي..'"30/03/2019//ذ/ عزيز لعويــسي//
يحل بابا "الفاتيكان" إلى المملكة المغربية نهاية شهر مارس الجاري، وهي زيـــارة تاريخية تختزل الإرادة المشتركة في تعزيز ثقافة "الحوار"  بين الأديان وتحديدا بين الإسلام والمسيحية، وتعزيز لحمة القيم الإنسانية المشتركة من محبة وتعاون وتضامن وتساكن وسلام، في عالم زحفت وتزحـف عليه، مفردات "العنف" و"التطرف الديني والإرهاب العابر للدول والقارات، تهيمن على رسائله، خطابات "الحرب" و"الدم" و"الخراب" و"الدمار" و"الإقصــاء"، وشيوع الثقافة المغذية للحقد والكراهية في إطــار صراعات خفية ومعلنة، يتقاطع فيها "هاجس" الدين بعبث السياسة وجشــع الاقتصاد الأعمى ...زيارة مرتقبة، تأتي بعد الزيارة التاريخية التي سبق أن قام بها البابا "يوحنا بولس الثاني" للمغرب منذ حوالي 34 سنة (1985)، من شأنها تعزيز إشعاع المملكة المغربية، كــأرض للحوار واللقاء والتواصل والعيش المشترك بين الديانات الثلاث عبر التاريـخ، وهي قيم رسخها التاريخ الممتد، وكرستها الجغرافيا التي جعلــت من المغرب على مر العصور، أرضا للتلاقي والعبـور، مما أســـس لدعامات ثقافة مغربية متعددة الروافد، مفعمة بقيـــم التسامح والتساكن والاحترام التام للآخـر، باختلاف معتقده أو لونه أو عرقـه أو لغته ...
لكن بالقدر ما يمكن تثميــن روح التلاقي بين ممثلي الديانات الثلاث (قادة، رجال دين، مفكرون ..)، بالقدر ما يمكن القول أن قيم "التعايش" و"الحوار" بين الأديان، لايمكن اختزالها في الزيارات الرسمية التي تجمع بين "بابا"الفاتيكان وبعض القادة العرب أو المسلمين، والتي تشكل حدثا تاريخيا وإعلاميا بامتياز، بل هي سياسة يومية لابد أن تتحكم فيها "المواقف" الثابتة و"القناعات" التي لا لبس فيها، في الإيمـــان الراسخ بالعيش المشترك في أوطان تتحقق فيها شروط معادلة "التعايش" و"الاختــلاف" بعيدا عن التطرف أو الحقد أو الكراهية، وفي هذا الصدد، فالمناسبة، تفرض الإشارة إلى المجزرة الإرهابية التي وقعت قبل أيــام بنيوزيلاندا، والتي كان بطلها "متطرف يميني"، قاده تطرفه الأعمى إلى الهجوم على مسجدين والإجهاز على حياة خمسين مسلما أثناء الصلاة. مقترفا واحدة من الجرائم الإرهابية البشعة التي هزت قلوب ومشاعر الملايين عبر العالم ..
ولن يتم التوقف عند الجاني وظروف وملابسات إقدامه على جريمة نكراء بكل المقاييس، بالقدر ما يمكن التوقــــف عند المواقف الإيجابية جدا التي أبانت عنها رئيسة وزراء نيوزيلاندا "جاسيندا أردرن" التي أدارت الأزمة الحرجة بنضج ورقي قل نظيرهما، فالرئيسة التي تقف عند عتبة الأربعين من العمر، لم تتردد في وصف ما قع بالجريمة الإرهابية، وأبدت تضامنا كبيرا مع الجالية المسلمة ببلدها، وفي أول تصريحاتها عن الضحايا أفادت بالقول : "نيوزيلاندا وطنهم، وهم نحن، هم ليسوا غربــاء، استهدافهم استهداف لكل البـــلاد"، ووصفت الجاني بالإرهابي والمجرم والمتطرف، بل أكثر من ذلك، فقد أنكرت إسم "مقترف الجريمة" وعززت في كل تدخلاتها حضور الضحايا، وطالبت من وسائل الإعـــلام السير على نفس المنوال احتراما لروح الضحايا وذويهم، ولم تتوقف عجلة مواقفها عند هذا الحد، بل امتدت إلى حد ارتداء الحجاب وإلقاء خطاب تضمن كلمات بالعربية، وتقديم وعود بإعادة النظر في التشريع الذي يؤطر عملية حمل الســلاح، تفاديا لوقوع حادثة أو حوادث مماثلة محتملة، وإعطاء تعليمات بتشديد وتعزيز الإجراءات الأمنية في المساجد وأماكن تواجد المسلمين حماية لهم من أي هجوم محتمل، بالإضافة إلى ما واكب هذا الحدث الأليم من مواقف تضامنية تستحق الثناء، كما هو الحال بالنسبة لقراءة القرآن الكريم في أول جلسة للبرلمان بعد الحادث ورفع الآذان في وسائل الإعــــلام، وكذا الوعد بإحضار أسر وذوي الضحايا على نفقة الدولة، والتكفل بتكاليف الدفن، وإعادة الجثامين إلى البلد الأصلي لمن رغب في ذلك ..
ورغم بشاعة ما وقع، وتداعياته على ملايين من المسلمين عبر العالم، فإن "نيوزيلاندا" ورئيسة وزرائها، أدارت الأزمة باقتدار ونضج ورؤية متبصرة، وقدمت للعالم درسا لا لبس فيه، في العيش المشترك، تحت لــواء وطن واحد يحتضن الجميع ويقدم اليد للجميع، بعيدا عن مفردات الحقد والكراهية والإقصـــاء، وطن أفرز مواقف إنسانية شجاعة، صدرت عن رئيسة وزراء، استطاعت أن توحد الصف الداخلي حول قيم السلام والتعايش ونبذ العنف والتطرف، وتعطي صـــورة مشرقة وراقية، لبلد يتأسس على قيم المحبة والتعايش والسلام، بعيدا عن "النعــرات" الدينية أو الإثنية أو اللغوية، مقابل ذلك، نجد أن بعض الساسة، وبدل السعي إلى نشر السلام وصون لحمة التعاون والتضامن، لا يجدون حرجا في إشعال فتيل الحروب وتغذية النزاعات المسلحة، وتبني بعض القرارات أو المواقف التي تغـــذي مشاعر الحقد والكراهية والعنف والإقصـــاء، كما هو الحال بالنسبة للقرار "الترامبي" الأخير الرامي إلى الاعتراف بسيادة "إسرائيل" على هضبة "الجولان" المحتلة، وقبله، القرار الرامي إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، دون اكتراث للموقف الدولي، ودون اعتبار لمشاعر ملايين من المسلمين عبر العالم، إضافة إلى ما تقوم به إسرائيل من انتهاكات وتحرشات واستفزازات مستمرة في حق الشعب الفلسطيني، دون إغفال ما تعرفه مجموعة من بؤر التوثر عبر العالم (سوريا، اليمن، ليبيا ..) وما تعانيه بعض الأقليات الدينية (مسلمو الروهينغا ..) أمام مرأى ومسمع دول العالم، وكذا المشاكل المرتبطة بقضايا الهجرة واللجوء وتنامي التيارات اليمينية المتطرفة في الغرب وتشابك محركات الإرهاب الدولي ....
مشاهد من ضمن أخرى، ترسم لوحة قاتمة الألوان لعالم، يخضع لمنطق "الجشع"و"الربح" و"الخسارة" والبحث الهستيري عن المكاسب والمغانم، عالم يبدو اليوم، كسفينة عالقة بين الأمواج العاتية، يتحكم فيها "اللاعبون الكبار" عن بعد، ويحددون اتجاهاتها ومساراتها، وفق ما تمليه المصالح الضيقة، وهي وضعية مقلقة، تفرض المزيد من التعبئة الجماعية لمواجهة واحتواء الفكر المتطرف مهما كان مصدره، ومناهضــة كل القرارات والسياسات المغذية لمشاعر العنف والتطرف والحقد والكراهية عبر العالم، وتعزيز أواصر التعاون والتضامن والتعايش والتساكن بين الأديــــان خدمة للقيم الإنسانية المشتركة، وإذا كانت رئيسة وزراء نيوزيلاندا، قد أثارت بمواقفها الراقية تقدير واحترام وتضامن الملايين عبر العالم، مما جعل البعض يرشحها لنيل جائزة "نوبل" للسلام، فــلأن ما قامت به، هو الأصل وما وقع في بلادها هو "استثناء" لايمكن إلا شجبه وإدانته باسم الضمير الإنساني الذي لايمكن تصوره، إلا في ظل قيم السلام والتعايش والمحبة والقبول بالاختلاف..
عيش مشترك ما أحوج الوطن إليه في الوقت الراهن، في ظل امتداد شوارع الاحتجاج واتساع مساحات الاحتقان، وتعقد ألوان المشهد السياسي وارتباك بعض السياسات العمومية، وشيوع ثقافة التفاهة والانحطاط، وتنامي منسوب الهجومات الشرسة على الأشخاص بسبب الأفكار والمواقف وانتهاك حرمات الحيــــــــــاة الخاصة بدون خجل أو حياء، والتهافت على الأخبار الزائفة ورمي الآخرين بحجارة الانتقاد الذي يصل حد السب والشتم والقذف والتشهير، بسبب إبداء فكرة أو رأي أو موقــــف حيال قضية معينة .. وبين هذا وذاك، يختفي الاحترام وينحني التقدير أمام عواصف التفاهة والتعصب الأعمى، ويكفي النظر إلى ما يحدث في عدد من منصات التواصل الاجتماعي، وفي بعض منابر إعلام "البـــــوز"، لتبين ما وصل إليه البعــض من سذاجة ووقاحة وتهور وانحطاط فكري وقيمي ..
 لذلك، لامناص من تقاسم "المشترك" بيننا، لأننا نعيش في وطن واحد، ويفترض أن نصغي إلى بعضنا البعض دون تعالي أو إقصاء أو انتقاء أو تمييــــز، أن نقدر بعضنا البعض ونتعامل مع بعضنا بما يكفي من المحبة والاحترام والتقدير المتبادل، وأن نبتعــد عن رمي بعضنا البعض بنبال المهانة والإهانة، والزمن الذي نضيعه في الحروب الافتراضية وانتهاك حرمات الحياة الخاصة واستئصال الحق في إبداء الرأي والموقف، يجعلنا نضيق الخناق على بعضنا البعــــض، ونحرم أنفسنا من فرص التفكير السليم والرزين، في أن "الاختلاف رحمة" وعنصر "ثراء" و"رافعة" قوية لبناء صرح "عيش مشترك" يتأسس على أعمدة "التساكن" و"التعاون" و"التضامن" و"الاحترام"،  بعيدا عن مفردات "الاحتقان" والضرب "تحت الحزام" و"التعصب" الأعمى ونبذ الآخر والأنانية المفرطة ...
فسواء تعلق الأمر بالعالم والعلاقات بين الشعوب والبلدان، أو تعلق الأمر بالوطن أو الأوطـــان، ليس لنا من خيار، سوى القطـــع مع كل ما يعشش في ذواتنا من حقد وكراهية وأنانية مفرطة وتعصب أعمى وإقصاء ممنهج للآخر، والقابليــة في "العيش المشترك" في مناخات آمنة ومستقرة، تسمح بتذويب جليد الاختلاف وتفتح أفقا رحبــــة للتعاون والتضامن والتآزر، لما فيه خير ونجاج وسداد وفلاح، ونختـــــم هذا المقال كما بدأناه، بالعودة إلى زيارة "بابا" الفاتيكان للمغرب، لننــوه ونبارك كل خطوة أو مبادرة ترمي إلى تعميق الحوار بين الأديــــان في عالم أضحى بين فكي "العنف" و"الدمار"، وقيمة هذه الزيارة، تبقــى رهينـــة بما ستسفر عنه من أفكار ومواقف ومبادرات من شأنها إشاعة روح التساكن والتعايش والتعاون ونبذ كل أشكال الحقد والكراهية عبر العالم، وبالنسبة للداخل المغربي، هي فرصــــــة سانحة للقول، أن ما نعيشه اليوم من ضبابية سياسية واجتماعية، جـــــزء منه، يفســر بهدرنا للزمن في الصراعات والملاسنات والهجومات والهجومات المضادة والبحث الأعمى عن المصالح السياسوية الضيقة دون استحضار الصالح العام .
 لذلك، آن الأوان لنتنازل عن طواعية عن "حمقنا" و"أنانيتنا" المفرطـة، ونجنح جميعا إلى المائدة الشاغــرة (مائدة الحوار) لنستمع إلى بعضنا البعض دون إقصاء أو تمييـز، ونبني جدار الثقـــة الغائبــــة، ونفكر سويا بعقل سليم ورؤيــــة ثاقبــة، في إيجاد الحلول الناجعة للمشاكل المستفحلة التي تعيـــــــــش بين ظهرانيا، والتي تكاد تعصف بأمننا واستقرارنا، نتفرج فيها عن بعد، ونسخر كل تفكيرنا وطاقاتنا للهجوم على بعضنا البعـــــــض والتهكم على بعضنا البعض في المنصات والمواقع والشوارع، بعيدا عن مفردات الرزانة والمسؤولية والمواطنة، وقبل هذا وذاك، لابد أن نستحضر أن هناك أناس ساقتهم أقدارهم ليتقاسموا معنا ثـــرى هذا الوطن، ونقصد هنا كل الجاليات التي تعيش بيننا خاصة القادمة من بلدان إفريقيا جنوب الصحــــراء، ومن مسؤوليتنا جميعا أن نحتضنهم ونيسر سبل اندماجهم في وطـــــن يستحق منا التضحية والحب والوفــــــــــــاء ....
- عزيز لعويسي -أستاذ التأهيلي- باحث تربوي.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع