التنسيقية الوطنية لحزب الاتحاد الدستوري تدعو الى عقد اجتماع المجلس الوطني وتحديد تاريخ ومكان المؤتمر الوطني


 موقع المنار توداي//11/مارس/2019//

أفاد بلاغ التنسيقية الوطنية لحزب الاتحاد الدستوري المجتمعة يوم السبت 23فبراير2019 بمدينة وجدة ،بحضورالسيد محمد بنسعيد رئيس التنسيقية الوطنية لاعضاء المجلس الوطني والسيد محمد فكري مقرر التنسيقية ،وثلة من اطر وكوادر الحزب وعدد من المناضين، حيث تقرر تثمين الحوار الذي ادلى به المناضل الدكتور حسن عبيابة عضو المكتب السياسي والناطق الرسمي للحزب،والمتعلق بتفعيل المطلب الاساسي الذي سبق وان طالب به كل الدستوريين في بلاغهم الاول في اجتماعهم المنعقد بفاس بتاريخ 02 يناير 2016 حول انعقاد المجلس الوطني لحزب الاتحاد الدستوري ، كما دعا الدستوريين الجلوس الى الطاولة لدراسة العديد من القضايا الوطنية والحزبية ،الشيئ الذي قوبل بالرفض في اكثر من مناسبة، وفي ذات السياق ندد مناضلو واطر الحزب بالوضع التنظيمي والتدبيري السيئ، لافتين الى ان مؤسسات الحزب تم تجميد دورها ، مؤكدين على الدور الكبير الذي يقوم به التنظيم في تأطير وتكوين المواطن كما حددها القانون،منددين بالممارسات السلبية التي حولت الحزب الى اداة استهلاكية تخدم مصالح شخصية معينة في ضرب صارخ للقواعد الاخلاقية للعمل الحزبي الديمقراطي ،ومن بين اختيارات التنسيقية الوازنة انها التجات الى خيارات الاصلاح الحزبي مستمرة في عملها بتنسيق مع جميع الدستوريين من برلمانيين ومسؤولين حزبيين لحل الخلافات التي لازالت قائمة رغم المحاولات العديدة الجادة للتنسيقية لتدارك الموقف والدعوة الى الجلوس للتشاور والتحاور في الشان الحزبي لاسترجاع امجاده ودوره السياسي الكبير الذي لعبه على الساحة الوطنية والدولية ، بفضل نضالات مناضليه الدستوريين الاوفياء ،واستعرض بلاغ التنسيقية مسار الحزب المجيد قبل ان يتحول الى تنظيم اسيرلدى من لا سند سياسي يستمدون منه شرعيتهم ،ويوصدون الباب امام تجديد هياكل حزب الاتحاد الدستوري والقطاعات الموازية،واصرت التنسيقية على عقد اجتماع المجلس الوطني نهاية مارس الجاري الذي سبق للسيد محمد بنسعيد ان طالب بعقده يوم السبت 10 نونبر 2018 بالمقر المركزي بالدار البيضاء ، والاعداد للمؤتمر الوطني تماشيا مع قانون الحزب وتحديد تاريخه ومكانه ، وناقشت التنسيقية فرضية الحسم في  فك الارتباط  مع الفريق البرلماني للاحرار وتكوين فريق او مجموعة مستقلة ، ودعت التنسيقية الى تعيين لجنة تحضيرية لعقد المؤتمر الوطني المقبل ذات تمتيلية حزبية وطنية ، وبحسب بلاغ التنسيقية رقم 02 اكدت على ضرورة المصادقة على التقرير المالي والادبي في اطار ربط المسؤولية بالمحاسبة ووضع تصور جديد للحزب بخطاب متجدد يسمح للمناضلين بالعمل اليومي مع هموم المواطنين ،و تنفيدا لمقررات التنيسيقية الوطنية لحزب الاتحاد الدستوري ،اجتمع قياديو الحزب يوم السبت المنصرم 09 مارس 2019 بالقنيطرة بمنزل السيد ادريس الراضي قيدوم الدستوريين النائب الاول لرئيس الحزب ،والنائب الثاني السيد محمد اجودار ،ومدير المقر المركزي للحزب ومدير نشر جريدة الامة السيد فردوس ،والسيد بالعسال رئيس المجلس الوطني، والدكتور حسن عبيابة عضو المكتب السياسي للحزب والناطق الر سمي له ، والفريق البرلماني لحزب الاتحاد الدستوري وعدد من المناضلين/ة/ القياديين/ة/ وآخرون، للتشاور والتداول  لتجاوز سلبيات الحزب التي تراكمت ،وتشخص اعطاب الاتحاد الدستوري الحزب العريق الذي بدا يفقد بريقه واصبح يعيش وضعا مترهلا لا يليق بمكانته بين التنظيمات السياسية بالمغرب ،والخروج بهياكل قوية تتقاطع مع التجارب السابقة ،وقد استحسنت التنسيقية الوطنية لحزب الاتحاد الدستوري بارتياح كبير النجاح الباهر الذي حققته في الاتحام يين جميع اعضائها ،وجميع مكونات الحزب ،والدعم القوي الذي حضيت به كتنسيقية وطنية من داخل الحزب لتكريس الديمقراطية الحزبية الحقة، ونبد الاقصاء والتهميش . 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع