سجناء الزنزانة 9 محنة رجل تعليم قاب قوسين



 موقع المنار توداي//13//03//2019// عبد الغني لزرك : إثنين شتوكة//

قبل سنة 2013، كان يتوجب دبلوم الدراسات الجامعية العامة (الدوك) من أجل اجتياز مباراة التعليم.. بعد مراحل :الانتقاء، الكتابي، الشفوي، ثم النجاح يتم بعد ذلك الدخول لمركز التكوين، سنة كاملة من المعاناة تداريب وتكوينات تأطيرية داخل المركز وخارجه، في نهاية سنة التكوين يتم اجتياز امتحان التخرج، والحصول على دبلوم، بعد ذلك يتم التعيين وتحمل المسؤولية الكاملة للفصل، ثم يتم اجتياز الكفاءة المهنية، بعد نهاية اول سنة من المشوار المهني، كل ذلك من أجل الحصول على الترسيم، ورغم كل هذه الاختبارات يتم التخرج بالسلم 9 ولو كنت حاصلا على الماستر
منحة التكوين كانت لا تتعدى 550 درهم
سنة 2013 قررت الدولة بين ليلة و ضحاها حذف التوظيف بالسلم 9 بقطاع التعليم.. وأصبح اجتياز مباراة التعليم بالإجازة ثم التخرج بالسلم 10، ويكمن المشكل أنه الدولة حينما قررت لم تتشاور مع حد، ولم تفكر في الأساتذة أصحاب السلم 9 مصيرهم، وتم نسيانهم وطي ملفهم المطلبي المشروع، وبقوا كل سنة يحاولون اجتياز الامتحان المهني من أجل الدرجة الثانية، والغريب أن هذا النوع من الامتحانات تمر في أجواء غير ديمقراطية ويظهر ذلك في عدد الناجحين في معظم الجهات هناك جهات ذات عدد كبير وأخرى عدد قليل جدا، حيث يبلغ عدد المشتغلين بالسلم 9 ..4600 استاذ..
الآن تخيلوا معي في الامتحان المهني القادم في شهر شتنبر 2019.. فوج 2013 سيجتاز الدرجة الأولى.. و أفواج 2012.. 2011..2010..2009..2008.. مثلا لي أقدم.. سيجتازون الدرجة الثانية و من المحتمل أن يحرسهم
أستاذ جديد الذي سبق وأن حضر لدرس نموذجي عند هؤلاء الأساتذة.. و في حالة النجاح في هذا الامتحان، سيمكثون في الزنزانة 10 لمدة 6 سنوات حتى يتسنى لهم اجتياز السلم 11.. و في هاذ الست سنوات.. جميع الأفواج التي جات بعد هذه الفئة.. مثل فوج 201320142015201620172018.. كلهم سيجتازون الدرجة الأولى قبل من السجناء.. إذا واحد ب 14 أو 10 سنوات اقدمية.. سيجتاز الدرجة الأولى لأول مرة مع فوج 2019 مثلا الذين لازالو في مراكز التكوين هذه السنة.
الآن أبرز معاناة السجناء إضافة إلى النفسية ثم الأخرى التي تم ذكرها سالفا.
معاناة مادية مع أجرة 4000 درهم و التي تتعرض لاقتطاع متواصل
حرمان من مباريات التفتيش و الإدارة و تدريس الجالية
ضغوط نفسية و الإحساس بالدونية و الظلم و الاحتقار
عدم الاستقرار النفسي و المادي و التفكير دائما فيما سيحدث في الغد
و أخيرا.. ضع نفسك مكانه
هؤلاء هم#أساتذة_الزنزانة_9
عبد الغني لزرك : إثنين شتوكة

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع