المرصد المدني لحقوق الانسان فرع الشماعية يطالب بلجنة لتقصي الحقائق واجراء افتحاص مالي للجمعية الخيرية الاسلامية بالشماعية



موقع المنار توداي//04//02//2019// احمد لمبيوق//
يطالب المرصد المدني لحقوق الانسان فرع الشماعية ، بإجراء افتحاص اداري ومالي شامل للجمعية الخيرية الاسلامية بالشماعية، منددا بتصرفات مسؤولي الجمعية ، واصفا اياها بالتصرفات اللامسؤولة، التي تتمحور حول التلاعب بالملايين من المساعدات والاعانات التي يتم ضخها في مخزن الجمعية، ، غير أن أيادي الفساد قد طالتها قبل أن تصل إلى وجهتها الحقيقية، وقد تم اكتشاف اختلالات في  ما خصص كدعم واعنانة للجمعية المذكورة، ما دفع بأحد اعضاء الجمعية إلى كشف المستوروفضح اختلالات مالية مؤخرا عبر شريط فيديو ،وتصريحات نارية عبر موقع الكتروني ،ندد ما أسماه استغلال فاحش والتلاعب في مالية الجمعية ، مطالبا السلطات المحلية والاقليمية بالتدخل العاجل من اجل انقاذ ما يمكن إنقاذه بالجمعية الخيرية الاسلامية بالشماعية، داعيا الجهات المعنية والمسؤولة بفتح تحقيق حول الاختلالات المسجلة في مالية الجمعية ، خصوصا انه منذ حوالي شهر تقريبا ، انعقد اجتماع بمقر الخيرية الالسلامية ضم اعضاء المكتب والسلطة المحلية والمندوبة الاقليمية للتعاون الوطني ومفوض قضائي ،قصد التداول في مالية الجمعية الخيرية الاسلامية ، وخرج الجمع بقرار انعقاد جمع عام بداية شهر يناير 2019 ، بغية البحث في المسارات الملتوية في مالية الجمعية وتلاوة التقرير المالي واعطاء تقرير شامل حول وضعية مالية الجمعية ،خصوصا ان ماليتها تشوبها عدة اختلالات وفضائح قد تجر المتورطين فيها الى القضاء بمجرد فتح تحقيق فيها، وكان الجمع العام المنعقد مؤخرا التزم فيه الجميع على قرار انعقاد جمع عام ثاني مع بداية الشهرالاول من السنة الميلادية الجديدة 2019 للفصل في هذه الخروقات المالية الحاصلة  والاخطاء الفادحة ،وبالتالي الخروج بتقرير من شأنه ان يعيد القطار الى سكته الحقيقية ، ولاسباب مازالت مجهولة لحدود اليوم ما زال هؤلاء يصولون ويجولون ويرفضون عقد الجمع العام خوفا من المحاسبة.
المرصد المدني لحقوق الانسان فرع الشماعية تابع هذا الملف الساخن باهتمام بالغ، ولم يجد اي مبرر معقول لكي تتأخر الجمعية عن الالتزام بتعهداتها بعقد جمع عام والافصاح عن نتائجه.

فمن المسؤول عن كل هذه الفضائح والخروقات بالجمعية الخيرية الاسلامية بالشماعية ؟
بقلم احمد لمبيوق.........

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع