انخراط المرصد المدني لحقوق الانسان فرع الشماعية الى جانب السلطات المحلية في جمع المشردين والاشخاص دون مأوى


موقع المنارتوداي// 17//01//2019// احمد لمبيوق//
منذ انطلاق حملة جمع المشردين والاشخاص بدون مأوى من شوارع الشماعية ، من طرف سلطات المدينة ،ويتعلق الامر بلجنة مشتركة مكونة من السيد باشا المدينة اضافة الى قياد الملحقتين الاداريتين وافراد القوات المساعدة واعوان السلطة المحلية ، انخرط ايضا المرصد المدني لحقوق الانسان فرع الشماعية في هذه الحملة الانسانية التي تستهدف المشردين والاشخاص بدون مأوى ،للبحث داخل النفوذ الترابي للشماعية ،عن هذه الفئة المستضعفة التي كتب لها القدر ان تعيش بعيدة عن الدفء الاسري بين الابناء والبنات والاحباب ،وفي خضم هذه المبادرة قام المرصد المدني لحقوق الانسان فرع الشماعية  بترشيد السلطات المحلية الساهرة عن هذه العملية الانسانية ،عن العديد من الحالات التي تم ايوائها ، واخرى التي رفضت الذهاب الى مركز الايواء استفادت من الملابس والاكل ،وامرأة متخلى عنها تبلغ من العمر 30 سنة رفقة طفلتها البالغة من العمر 5 سنوات وطفل يبلغ من العمر 12 سنة تم نقلهما بواسطة اسعاف الشماعية الى مؤسسة حضانة اليوسفية للاطفال المتخلى عنهم والنساء ضحايا العنف باليوسفية  ، هذه المبادرة القيمة والواجب ساهم فيه كل من الفرع المحلي للمرصد المدني لحقوق الانسان بالشماعية وباشا المدينة وقائد الملحقة الادارية المسيرة وموظف بدار المسنين والسيدة مندوبة التعاون الوطني باليوسفية، والسيدة نعيمة المستفيذة من الايواء هي الآن تتواجد بذات المؤسسة تعيش في ظروف جيدة رفقة فلذة كبدها ، ومن جانب آخر لا زالت الحملة مستمرة بالقيام بجولات يومية بداخل المدينة وخارجها للعناية بهذه الحالات الاجتماعية الانسانية ،في هذه الظروف الباردة التي تمر منها المدينة ، وقد مكنت هذه العملية المشتركة من جمع العديد من المشردين وتم ايوائهم بدار المسنين ، ومن عنده معلومات حول تواجد احد المشردين والاشخاص دون مأوى بالمدينة فليتواصل معنا جزاكم الله خيرا ، اما  بالاتصال بمقر الجريدة الكائن بشارع المسيرة الخضراء أو عن طريق الهاتف النقال رقم "0670605355" او 0706702889"....
وبناءا على تعليمات الملك محمد السادس نصره الله وايده السامية ، وتعليمات السيد محمد سالم الصبتي عامل اقليم اليوسفية ستستمر الحملة الى حين جمع كل المشردين بالمدينة وايوائهم بمؤسسات الرعاية الاجتماعية للوقاية والتخفيف من آثار موجة البرد القارس والجريحة التي تعرفها البلدة هذه الايام من الليالي الباردة . احمد لمبيوق..

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع