اين وصل ملف الشأن التدبيري بدار الاطفال بالشماعية ؟؟؟



 موقع المنار توداي//12//01//2019////احمد لمبيوق//

 //الجمعية الخيرية الاسلامية بمدينة الشماعية تعيش منذ مدة اوضاعا يحسد عليها واختلالات عميقة اججت الوضع و اخرجت نشطاء المدينة الى التنديد بما يقع بداخلها  ،هذا المرفق الخيري كان قد استرعى الانتباه خلال الايام الماضية بتنامي الاحتجاجات ضد مدبريه ، غضب كان يلم نشطاء جمعويين بالشماعية إلى جوار بعض اعضاء المكتب المسير، ما دفع بسلطات عمالة اليوسفية و التعاون الوطني باليوسفية والسلطات الادارية بالشماعية الى التدخل السريع من اجل معرفة ما يدور بالدار ،الامر الذي عجل بعقد اجتماع طارئ بمقر ذات الجمعية بالشماعية مؤخرا للتداول في ما راج مؤخرا من تداعيات ملف الخيرية الاسلامية ،وما نشر من فيديوهات على منصات التواصل الاجتماعي ،ومواكبة الاعلام للشأن الخيري بالشماعية خصوصا بعد تصريح لأحد اعضاء مكتب الجمعية يتهم فيه مسؤولي الخيرية باختلاسات مالية خطيرة ، الجمع العام الأخير للمكتب الإداري للجمعية الخيرية الإسلامية المذكورة بحضور باشا المدينة ومندوبة التعاون الوطني باليوسفية واعضاء الجمعية ومفوض قضائي قصد تدوين تدخلات الجمع العام  ساده الشد والجذب ،وكانت النقطة التي افاضت الكأس هي تلك المتعلقة بالحساب المالي للجمعية ،التي تعهد فيها مسؤول الخيرية امام الجمع على انه سيضع رهن اشارة المسؤولين تقريرا مفصلا  يضم مالية الجمعية ومداخيلها ومصاريفها بشكل دقيق ومفصل بداية شهر يناير 2019 الجاري ، الا ان الوضع ظل على ما هو عليه ،وظلت الامور غامضة ومتفاوتة في اعادة تنظيم الشأن التدبيري بدار الاطفال بالشماعية ،كل ذلك حسب ما يقتضيه تنظيم مؤسسات الرعاية الاجتماعية بالمغرب وما يستلزمه القانون المؤطر لهذا الشأن، و محاولة وضع مخطط عمل قريب المدى للنهوض بشأن دار الأطفال الخيرية بالشماعية اقتصاديا واجتماعيا وتربويا ، مسنودا بمسعى يروم تحقيق أهداف يتمثل أبرزها في إصلاح البنية التحتية وتهييئ الفضاء بشكل يسهل اندماج النزلاء فيما بينهم، بعيدا عن كل ما يمكن الاساءة لهذه المؤسسة الخيرية ، التي اصبحت في هذا الزمن مصدرا لتحقيق رغبة في الاستفاذة الشخصية ، واطفالنا يعيشون وسط تراكمات النسيان المطلق ، واوضاعا معيشية جد متدنية ؟ فماذا سيقولون لرب العزة عن سوء تدبير شؤون الايتام ،ورسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم في حديث عنه ""انه قال ما آمن بي من بات نائم وجاره جائع"".......الكاتب احمد لمبيوق........

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع