فضيحة نظام مسار وهدر المال العام؟؟؟...




موقع المنارتوداي// 16//01//2019/ ذ/ عبدالجليل لعميري//
بعد سياسة العقاب الجماعي لشغيلة التعليم من طرف وزارة التربية،وخرقها للدستور المغربي الذي يكفل حق الاضراب، تتفجر هذه الايام فضيحة (مسار ) الذي تدعي الوزارة انه نظام معلوماتي متطور جاء للرفع من مردودية التعليم وربح الوقت ...بحيث تاكد بان هذا (المسار) متوقف واعوج ويكرس التاخر والعبث، رغم ان الاخبار تتحدث عن صفقة خيالية بالملايير (تمت في عهد بلمختار)...مقابل منتوج معطوب يتسبب في مرض الاعصاب...واصبح محط سخرية وتندر من العام والخاص...
ماذا لو كان هذا النظام المعلوماتي الكاسد تحت مسؤولية رجل تعليم او امراة التعليم؟
بالطبع كانت المحاسبة ستكون صارمة ويتهم رجل التعليم بشتى التهم ويعاقب بالوان من العقاب... ولكن لان مسار المعطوب تحت مسؤولية الوزارة فان الفضيحة يتم التغاضي عنها... بل يجتهد بعض المديرين الاقليميين في توجيه استفسارات للاساتذة لانهم تاخروا عن وضع النقط في مسار المعطوب...
وفي الوقت الذي يعلم الجميع بهذه الفضيحة يتم السكوت عنها والاجهاز على نساء ورجال التعليم بالاقتطاعات بسبب الاضراب الوحدوي الناجح...ويتم الالتفاف على الحوار الاجتماعي والدفع به الى الباب المسدود بذريعة ان 600 درهم "بزاف" ،بعد اكثر من 7سنوات عجاف مع الحكومة المتسلطة على رقاب الطبقات المتوسطة والهشة، والمنحازة الى جانب المتحكمين في خيرات الوطن...
ان منظومة مسار المعطوبة ما هي سوى الشجرة التي تغطي الغابة التي تسكنها مشاكل تعليمنا المغربي... ورغم محاولات التلميع المتصنعة فان المشاكل الحقيقية يتم التغاضي عنها والقفز عنها عمدا من طرف حكومة غير منسجمة وفاقدة لروح المبادرة الحقيقية...ان الاهتمام بالشغيلة اولا واخيرا هو الحل الحقيقي لتعليمنا بعيدا عن التضييق على العمل النقابي والنضالات المشروعة ،وضرب سمعة نساء ورجال التعليم والتدليس في التعامل معهم..........

الكاتب ذ/ عبد الجليل لعميري

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع