لجنة من اكاديمية جهة مراكش /اسفي للتربية و التكوين تحل ب م/م النواصرة بالجماعة الترابية اجنان ابيه من اجل البحث في ملف الطفل المحروم من حقه من التمدرس

نشر بواسطة موقع المنار توداي//06//12//2018// مصطفى فاكر....
حلت صباح يوم امس الاربعاء 5 دجنبر 2018 لجنة من اكاديمية جهة مراكش /اسفي للتربية و التكوين بمجموعة مدارس النواصرة جماعة اجنان ابويه التابعة للمديرية الاقليمية باليوسفية في زيارة للنظر في ملف الطفل محمد حفيظ بن عبد الفتاح الساكن بدوار السماحات جماعة اجنان ابيه المحروم من حقه من التمدرس بدعوى انه مختل عقليا .مما حذا بوالده الى طرق جميع الابواب و اتخاذ كل السبل القانونية حتى يتمتع ابنه بحقه في التعلم ، حيث اتصل مباشرة بالدكتور محمد جمال معتوق من اذاعة اصوات لطرح المشكل لكن وساطته ذهبت ادراج الرياح فاتصل مؤخرا بهيئة حقوقية ،التي بدورها طلبت لقاء مستعجلا مع السيد المدير الاقليمي لوزارة التربية الوطنية باليوسفية من اجل بسط المشكل و البحث عن المخارج الاساسية و توجيه الاب الى الطريق السليم لكن المديرية الاقليمية كان لها راي اخر حيث عمدت على قبر المشكل و رمي الطلب في سلة المهملات ،و بعد اتنتظار دام أسبوعين، توجهت ذات الهيئة الحقوقية  بمراسلة الى الاكاديمية الجهوية للتربية و التكوين لجهة مراكش / اسفي ، و مراسلة ثانية مع وصل تسليم الى السيد وزير التربية الوطنية للنظر في مشكلة هذه الاسرة التي لم تجد اذانا صاغية و لا من يشفي غليلها و يقنعها ، حيث عزز شكايته بنسخة من الشهادة الطبية مسلمة من المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس من مراكش موقعة من طرف الدكتور KOUTA RABIIبتاريخ 25/9/2018 ،و حسب المعطيات التي توصلت بها المنار توداي فإن اللجنة زارت مركزية م/م النواصرة و استمعت الى السيد المدير و الطاقم التربوي،ثم بعد ذلك انتقلت الى فرعية السماحات حيث اتصلت بأسرة التلميذ لكن لسوء الحظ كان الاب خارج المنطقة حيث يعمل مياوما باولاد تايمة مما تعذر على اللجنة استيفاء جميع المعطيات التي من شأنها أن تزيل الغبار على هذا الملف و اتصلت بالطاقم التربوي موضوع الشكاية  على ان تستأنف اللجنة تحرياتها الاربعاء المقبل 12 دجنبر 2018 بحضور والد الطفل بمقر المركزية النواصرة ،نتمنى أن تاخذ الابحاث سيرها العادي و تنصف الطفل إذا كان فعلا معتدى عليه و ان تعاقب المعتدون حسب ما يخوله لهم القانون في مثل هذه النازلة الشائكة ...ذ/ مصطفى فاكر....

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع