متى يتم الافراج عن نتالئج انتقاء المترشحين لشغل منصب مدير اقليمي بالمديرية الاقليمية للتعليم باليوسفة؟؟؟


موقع المنار توداي//02//11//2018// الكاتب احمد لمبيوق////
كما هو معلوم أعلنت الأكاديمية الجهوية  للتربية والتكوين  خلال شهر شتنبر الماضي ،عن الجدولة الزمنية للمقابلات الانتقائية مع المترشحين والمترشحات لشغل منصب مدير اقليمي بالمديرية الاقليمية للتعليم باليوسفية التابعة للاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة مراكش آسفي، وكان  تحديدا موعد المقابلات الانتقائية هو يوم  السبت 29 سشتنبر 2018، ابتداءا من الساعة الثانية زوالا بمقر الاكاديمية الجهوية للتعليم ، وكان من بين المترشحين لشغل منصب مدير اقليمي بالسوسفية كل من الاطارات التربوية الآتية اسماؤهم : الاستاذ المحفوظ ماء العينين ، ،الاستاذ السعيد ازعيتر ،الاستاذ عبدالله لحميدني،الاستاذ العاطفي بيضون ،الاستاذ المهدي القرني،الاستاذ سعيد قرمان والاستاذ محمد الزاكي، فيما لم يرد اي اسم للعنصر النسوي المغضوب عليهن في التنافس ، ومن يومها ظل هذا الملف رهين رفوف محمد كريم مدير الاكاديمية ومصالح ادارته ، ما يطرح عدة تساؤلات مشروعة اثر تأخر الاجهزة المعنية عن اعلان نتائج انتقاء مديريى مديريات التعليم  بجهة مراكش آسفي ، ولماذا لازالت الاكاديمية كاتمة الانفاس عن الافراج عن هذه النتائج ؟ ما دفع بالعديد من المهتمين بالشأن التعليمي باليوسفية ان يشكك في مصداقية عملية الانتقاء ، ومطالبة الوزارة الوصية ارغام مدير الاكاديمية  الافراج عن نتائج الانتقاء ضمانا للشفافية والنزاهة والوضوح؟ وبالتالي اليس من حق الشغيلة التعليمية باليوسفية ومعها الرأي العام ان يعرف من هو المدير الاقليمي للتعليم الجديد ، عوض ترك المديرية بين المصير المجهول توقع وثائقها الادارية بالتكليف ،من طرف كائنات ادارية ازكمت رائحتها الانوف وافاضت الكؤوس ،ليس لديها من لخبرة والقدرة على تسيير وتدبير الشأن التعليمي بالمديرية التي ستنزلق يوما في جب عميق ،اذا لم تتحرك الاكاديمية التي نامت هي الاخرى نامت نومة اهل الكهف ،في انتظار الذي يأتي او لا يأتي ، ما جعل البعض يلوح بشائعات كثيرة ،لن ادخل في تفاصيلها ،ويطرح كذلك الاشكالية من جانبها التدبيري وغياب الرؤيا الصحيحة في التسيير الوازن،حيث هذا التأخر مضر بمصلحة التعليم لعدة اعتبارات واقعية ،بل قد يكون الامر افضع من ذلك بكثير.واخيرا الا يمكن لهذا التأخير ان يحدث خللا على مستوى مسايرة الاوضاع العامة بالمديرية والتعامل معها وفق المتطلبات ؟ ان تماطل الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة مراكش آسفي يضعها في قفص الاتهام ،ويطرح العديد من التساؤلات والشكوك ويسقط مصداقيتها ،حول هذا الملف الذي لم يتعامل معه مسؤوليها بكل حزم من اجل  الحسم فيه وفق ما يتطلبه الامر من ضرورة املتها قيم التعليم وما يحتاجه من سرعة ودقة متناهية في صنع القرار بكل مصداقية وشفافية ،املنا ان يتدارك القائمون على شؤون الاكاديمية  هذا الملف واعطائه ما يستحقه من عناية بروح من المسؤولية وتجرد ونكران الذات . الكاتب لمبيوق احمد..علامتنا التجارية الفضح...

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع