رفقا بالقوارير أيها الرجل الذي ......


 موقع المنار توداي//28//11//2018// مصطفى فاكر//
إن المرأة مخلوق رقيق و حساس لا تتحمل القسوة و العنف بمختلف تمظهراته التي يتعامل بها الرجال معها لهذا فالرسول صلى الله عليه و سلم وصانا بالنساء خيرا في اخر خطبة له ( خطبة الوداع ) فقال : استوصوا بالنساء خيرا و قال في موضع اخر ك رفقا بالقوارير.
و القوارير مفردها قارورة و هي قابلة للكسر في أي لحظة و إذا تكسرت ضاعت و ضاع ما فيها .
المرأة كائن ضعيف يحتاج للحنان و التعامل بالرفق و اللين فلا تكن قاسي القلب غليظ الصوت اتجاه من هي منك و من ضلعك الاعوج  و يجب أن تدرك أن المرأة تتأثر نفسيا بكل حرف يخرج من فيك .
إنها لا تحتاج منك هدايا ثمينة و باهضة حتى تكون سعيدة تحتاج فقط كلمة طيبة و شكر منك.
تعامل معها بما يتوافق و طبيعتها الانثوية الحساسة و الرقيقة، لا ترفع صوتك عليها اعتقادا أنك بهذه الطريقة ترهبها ، بل من الممكن أن تطلب منها المستحيل و لكن بنبرة صوت هادئة بها دفء و حنان و رفق و ستجدها طائعة لك بدلا من الصوت المزعج و المنكر.
قدرها و راعي مشاعرها و لا تتعمد اهانتها أو توجيه النقد بطريقة جارحة إليها ،لأنها مثل الزجاج شفافة و كلما مسحت عليها يدك يظهر بريقها بشكل أكبر و تزداد لمعان و بريق . أما العنف معها سواء أكان لفظيا أو جسديا فهو يكسرها و يجرحك أنت.
فلا تتعامل معها بعنف زائد عن لزوم و مبالغ فيه لتبين لها أنك الاقوى و أن الارض لا تسع إلا لك ، انك لن تبلغ الجبال طولا . اجعلها تشعر بقيمتها و دورها في محيطك و اعتبرها انثى لها قيمة و عنوان في حياتك  إن كانت لك حياة .......

  ذ : مصطفى فاكر

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع