ادارة متسيبة وفوضى عارمة بالمديرية الاقليمية للتعليم بياليوسفية ،ومطالب بتعيين مدير للمديرية الاقليمية للتعليم امرا ملحا ؟؟؟


 موقع المنار توداي//25//11//2018// الكاتب احمد لمبيوق//

منذ ان تم اعفاء السيد محمد اليوسفي المدير السابق للمديرية الاقليمية للتعليم باليوسفية  بداية السنة الجارية لدواعي ادارية واختلالات وملفات اججت الاوضاع واخرجت النقابات للاحتجاج في اكثر من مرة للمطالبة بإيفاد لجن تفتيش في التحقيق في ملفات التدبير المالي والاداري بالمديرية الاقليمية للتعليم ،والكشف عن الطرق التي كانت تدبر بها الصفقات التي تستفيذ منها شركات معينة دون اخرى ،منذ ذلك الحين ظلت المديرية بدون مدير اقليمي للتعليم رسمي ،ومع انطلاق السنة الدراسية الحالية ظل احد موظفي المديرية ماسك بزمام الامور بالتكليف ،الامر الذي عرفت معه المديرية الاقليمية مزيدا من الاقصاء واللامبالاة ،ويرى المتتبعون للشأن التعليمي ان هذه المؤسسة تعيش على وقع التسيب الاداري ،حيث نشر موقع المنار توداي مقالة صحفية مؤخرا للاستاذ مصطفى فاكر الفاعل الحقوقي والنقابي ، ضد الفساد الاداري تعكس الاستهتار بالمسؤولية في الادارة المغربية ، وتضع مسؤولي المديرية في قفص الاتهام ،الامر الذي ازعج جمعية موظفي المديرية الاقليمية للتعليم و دفع بها الى استصدار بيان  فاقد لمعناه يحمل سلطة توجيهية ماكرة للقارء،ينم عن دكاء ثاقب ، وهو تعبير ومنهج يستبطن نوايا وآمال محبطة، وهو عمل يتناقض مع مبادئ واخلاق المنظومة الاعلامية ،ويبين بجلاء ان لغة الاشارة بالبيان المفتعل كانت ممنهجة ومقصودة بأمرممن كلفهم بصياغة البيان ،وهذا عمل نعتبره بحق يعبر عن واقع الحال بالمديرية الاقليمية للتعليم باليوسفية،وتستر رئيس ومرؤوس عن هذه الفضائح الادارية التي تثقل كاهل المال العام ،وتعطل السير العادي بها ،وبإطلاعنا على "بيان حقيقة  " الموقع من طرف جمعية موظفات وموظفي المديرية الاقليمية لوزارة الترية والتكوين باليوسفية  الذي استنكر نشر الجريدة الالكترونية دون ذكر اسمها ،مقالا غير مسؤول ،وتسائل  ايضا اصحابه عن صدقية الخبر للتأكد من حقيقة مضامين المقال قبل نشره ،وهذا نعتقده ايضا اعتقاد سيئ للغاية وافتراء على منبر اعلامي وازن مشهود له بالمصداقية في نشر الخبر ،ونقول لمن في بطونهم عجائن ،اذا غابت الرقابة يعمل بالمحظور،وهذا ينطبق على جماعة المديرية ، و""الميا تكذب الغطاس " فمدير الجريدة  الالكترونية ""المنار توداي التي تشتغل وفق المقتضيات القانونية للمنظومة الاعلامية "" و التي فضلتم عدم ذكر اسمها كان حاضرا برفقة الزميل مصطفى فاكر صاحب المقال  ورأى بأم عينيه قمة التلاعب بالوقت الاداري بهذه المؤسسة الدستورية وتداعياته وانعكاساته على الوافد لهذه الادارة،ومخالفة مبدأ القانون بمنظومة التعليم بالبلاد من خلال ابتداع ظواهر ووقائع خارج ما هو معهود في تطبيقه ،وقبل ان نختم مع اصحاب بيان حقيقة الذين يتشبعون بروح وقيم الرسالة الاعلامية النبيلة وادبياتها واخلاقها،كان عليهم اتباعها وفق ما يضمنه قانون الاعلام ،وارسال بيان حقيقة للجريدة  التي نشرته ،لنشره للرأي العام ضمانا لحقهم في الرد ،وكما تعلمون ان حق الرد مكفول قانونيا ، وبعودتنا الى ما نحن بصدده فالمديرية تعيش مجموعة من المشاكل والملفات المعقدة التي راكمتها السنوات الماضية ولا زالت مستمرة الى يومنا هذا في عهد المدير الاقليمي المكلف الذي لا يهمه  من المديرية سوى الحفاظ على الايقاع الذي دأب عليه منذ سنوات دون حسيب او رقيب ،منها ما يتعلق بالعمل النقابي والتسيير والتدبيرالاداري،وغياب معالجة شاملة للمطالب المشروعة للشغيلة التعليمية  بكل مكوناتها، وسوء التخطيط والتدبير الانفرادي والارتجالي الذي تعيش على ايقاعه الادارة الاقليمية، ناهيك عن ضعف البنية التحتية المهترئة بالعديد من المؤسسات التعليمية بإقليم اليوسفية ،وتآكل الحجرات والمكاتب وانتشار الروائح الكريهة  بمحيطها ،بالاضافة الى ضعف الموارد البشرية، والاكتظاظ والنقص في التجهيزات المدرسية والوسائل التعليمية ، والعديد من الاختلالات والمشاكل التي تتخبط فيه المديرية الاقليمية للتربية والتكوين علامتنا التجارية الفضح...الكاتب احمد لمبيوق...






الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع