عندما خرجت فيدرالية الناشرين عن الصواب لتزييف الحقائق بنية الخداع ونشر اخبار زائفة والتنسيقية الوطنية للصحافة والاعلام الرقمي تفضح اساليب الحرب الاعلامية النفسية



موقع المنار توداي//25//11//2018// الكاتب احمد لمبيوق//

فضيحة من العيار الثقيل

عقدت فيدرالية الناشرين مؤتمرها الجهوي مؤخرا بمدينة الداخلة ،وكان من بين جدول اعمالها  تجديد مكتبها الجهوي ،وفي هذا السياق نشرت الفديرالية قائمة بلائحة  اعضاء المكتب الجديد الذي تضم 27 ناشرا ،أي مدير جريدة او موقع ، علما ان الجهات الثلاثة والاقاليم الجهوية لا يتجاوز عدد مواقعها الملائمة 09 مواقع ،بكل من مدينتي العيون وكلميم ،اما اقليم الداخلة صفر موقع ، يعني لا يوجد به ولو موقعا واحدا ،لا في المديرية الجهوية لوزارة الاتصال  ،ولا لدى النيابة العامة، ولا عند وزارة الثقافة والاتصال بنفسها ،فمن اين أتت فديرالية الناشرين بهذا العدد المزور؟ وكيف لها ان تتهم المواقع الالكترونية والتنسيقية الوطنية للصحافة والاعلام الرقمي بأنها غير مهيكلة ،علما ان التنسيقية تكتسي طابعها الشرعي والقانوني تماشيا مع ما يعرفه قانون البلاد، وتستمد قوتها وشرعيتها ومبادئها واخلاقها وقيمها النبيلة التي خلقت من اجلها للدفاع عن حقوق الناشرين في ظل العهد الجديد ودستور 2011 ،لا تمويه الرأي العام عبر بيانات مغلوطة عن طريق مواقع الكترونية منبطحة تطبل من اجل وسخ الدنيا الزائل ، تروج لأكاذيب لا اساس لها من الصحة ، لتلميع مواقع ضمن ""فيترينتها"  لا وجود لها في المنظومة الاعلامية ببلادنا . الكاتب احمد لمبيوق.....

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع