موقع مشروع مستشفى بالشماعية يأجج الوضع بين كاتب المجلس البلدي وباشا المدينة


موقع المنارتوداي...20/01/2018/...
كشفت مصادر للمنار توداي ان خلافا حصل بين كاتب المجلس البلدي للشماعية وبين باشا المدينة حول موقع مشروع مستشفى سيتم احداثه من طرف مؤسسة محمد الخامس للتضامن بالمدينة مستقبلا، يشارانه سيتم تدشينه من طرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس بمناسبة الزيارة المرتقبة للشماعية وكدا مدن وقرى اخرى بإقليم اليوسفية ،وحسب نفس المصادر ان باشا المدينة كان مرفوقا بأحد الموظفين الجماعيين زار مؤخرا احد الاراضي التابعة للاملاك المخزنية بمحيط حي خميس زيمة بالمدينة، فاجتمع عليه نفر من المواطنين فزف لهم خبر تأسيس مستشفى بذات المكان ،انتشر الخبر كالنار في الهشيم فلقي اعتراضا من طرف باقي مكونات المجلس البلدي ، مما دفع بالباشا وبعض المنتخبين الى عقد اجتماع بمكتبه ،ليعود مرة اخرى ليزف خبر بناء المستشفى بنفس المكان ،الا انه لقي اعتراض مرة ثانية ،مما دفع بالمجلس البلدي الى عقد اجتماع طارئ نوقش فيه موقع مشروع المستشفى المقبل والمكان الذي سيستقبل هذا المشروع الضخم الذي سيعود حتما على الساكنة بالنفع وسيحد من معاناتهم للتنقل عبر مستشفيات اخرى من اجل البحث عن التطبيب والعلاج خصوصا ان البلدة تعرف هشاشة وفقر زائدين ، ومن جانب آخروفي نفس السياق التقت صحيفة المنار توداي السيد زايد الشان كاتب المجلس البلدي للشماعية واجرت معه حوارا حول الموضوع  حيث قال ممثل الدائرة الانتخابية 22،انه تم عقد دورة استتنائية لتحديد موقع المستشفى فوقع الاختيار بالاجماع على فضاء المسبح البلدي ،وانا لا ارى مانع في ذلك مادام الامر يتعلق بالمصلحة العامة ،لكن غير الطبيعي هو تدخل ممثل السلطة المحلية في امور هي من اختصاص المجلس البلدي صاحب الوعاء العقاري،فأدليت بوجهة نظري في الموضوع كباقي السادة الاعضاء المحترمين ،ملفتا الانتباه ان السلطات المحلية كانت لها اختيارات اخرى في اماكن اخرى من المدينة ،مما اغضب باشا المدينة ،الذي وجه فوهة بندقيته نحوي دون وجه حق ،مستفزا مشاعري بلغة غليضة ،لست انا الذي عينت مكان المستشفى متوجها الي بكلمة ""السي الفقيه"" فأجبته تلقائيا انا لست فقيها لكنني كاتب المجلس البلدي للشماعية وممثل الدائرة الانتخابية 22 التي زرتها من دوني والتقيت بالعديد من المواطنين الذين اخبرتهم عن احداث مستشفى بالدائرة المذكورة اعلاه مما تسبب لي في احراج معهم ،واضاف السيد زايد انني من حقي التدخل والادلاء بوجهة نظري بخصوص المستشفى ،فثار الباشا في وجهي غاضبا و قائلا ""انا زبل"" وانطلق بسرعة جنونية على متن سيارته وهو يدممم بكلام غير مفهوم.
فكفى ايها الباشا من السلوكات السلطوية البائدة ،وكفى من التدخلات العشوائية العرجاء التي لن تجدي في شيئ ،سوى مزيدا من التصعيد وتأجيج الوضع .

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع