اللجنة الاقليمية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية باليوسفية .. مشاريع تنموية في الافق .

موقع المنار توداي...
عقدت اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية لإقليم اليوسفية  يوم الخميس 16 فبراير 2017 بالقاعة الكبرى للعمالة تحث الرئاسة الفعلية للسيد الكاتب العام للعمالة وبحضور 4 رؤساء الجماعات الترابية ورئيس المجلس الاقليمي لليوسفية و5 ممثلين عن النسيج الجمعوي و5 ممثلين عن المصالح الخارجية التعليم الصحة الفلاحة التعاون الوطني ، اجتماعا للدراسة و المصادقة على المشاريع المقترحة في جدول اشغالها ... 
في بداية كلمته رحب الكاتب العام للعمالة بالحضور وشكر لهم حسن انخراطهم في بلورة المشاريع المقدمة للنقاش و المصادقة، مؤكدا أن عامل الإقليم يدعو في كل لقاءاته و توصياته و أولوياته العمل على تفعيل مشاريع المبادرات المحلية وبرامج التنمية المحلية، كما يؤكد على ضرورة الرفع من المساهمات المالية للجماعات الترابية في المشاريع التي تبرمجها تكريسا لمبدأ التشارك و التعاون و التضامن.
بعد هذه المداخلة، تم استعراض جزء للانشطة المدرة للدخل على المستوى الفلاحي والصناعة التقليدية في شقيها القروي والحضري ،والتعليم الاولي ورياض الاطفال وكذلك استمرار اللجنة الاقليمية للتنمية البشرية في دعم مرضى القصور الكلوي والاشخاص في وضعية اعاقة،أما فيما يخص المشاريع المقترحة في اطار البرنامج الافقي تمت المصادقة على  ثلاثة مشاريع تتعلق بالماء الصالح للشرب ومشروع احداث مسلك طرقي بجماعة الطياميم بإقليم اليوسفية لأنها لا تستفيد من برنامج محاربة الفقر بتكلفة مالية قدرت ب 70 مليون سنتيم ،وفي ذات السياق قررت اللجنة الاقليمية للتنمية البشرية تنفيد توصيات الزراعات البديلة بالاقليم ،زراعة مادة كينوا ،والكامون ،والسلاسل الحمراء "الصردي" خاص بمنطقة أحمر وذلك بشراكة مع صندوق المغرب الاخضر،وفي ذات السياق وفي اطارانفتاحها على العالم الخارجي ودعم التواصل ستعمل اللجنة الاقليمية للتنمية البشرية مستقبلا على احداث بوابة إلكترونية ...
وفي إطار دعم مجهودات التشجيع على التمدرس بالوسط القروي، صادقت اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية على مشروع بناء أربعة حجرات دراسية بإعدادية يعقوب المنصور بجماعة أجدور بإقليم اليوسفية بدعم من صندوق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية . 
و تأتي هذه المشاريع ، للتأكيد على الدور المحوري الذي يلعبه الورش الملكي للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية من خلال أجهزة الحكامة التي تسهر عليه، في خلق فرص للشغل لفائدة الشباب العاطل من حاملي الشهادات و محاربة الإقصاء و التهميش و توفير البنيات التحتية الأساسية لساكنة العالم القروي ومواكبة مجهودات الجماعات الترابية بمختلف مستوياتها في النهوض بأوضاع ساكنتها في تناغم تام مع خطابات صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده الذي يولي أهمية كبيرة للفئات الهشة.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع